الصفحة الرئيسية - النشأة الادارية للمحافظة

الرئيسية > أعلام المحافظة > النشأة الادارية للمحافظة
تاريخ كفر الشيخ
 

محافظة كفر الشيخ

تعتبر محافظة كفر الشيخ من اكبر محافظات اقليم الدلتا من ناحية المساحة اذ تبلغ مساحتها 3748 كم2 وتقع فى اقصى شمال الجمهورية وتطل على البحر المتوسط بامتداد ساحلى يبلغ طوله 100 كم ويحدها غربا فرع رشيد بطول 85 كم حتى مصبه فى البحر المتوسط وشرقا محافظة الدقهلية وجنوبا محافظة الغربية سميت كفرالشيخ بهذا الاسم نسبة الى الشيخ طلحة ابى سعيد التلمسانى المغربى الشاذلى صاحب الضريح المقام بمدينة كفرالشيخ الذى قدم إليها من المغرب سنة 600 هجرية وكانت قرية تسمي دنقيون ثم عرفت بكفر الشيخ طلحة محافظة كفر الشيخ في العصر الفرعوني المحافظة ضاربة بجذورها في التاريخ فهي تضم مدينة بوتو الأثرية (قرية بوتو - تل الفراعين ) عرفت بوتو في المصرية القديمة بإسم "بر واجيت" وتعرف بتل الفراعين التابعة لقرية إبطو مركز دسوق وتقع على بعد 24كم إلى الشمال الغربي من مدينة كفرالشيخ وكانت"بوتو" رمزاً لقومية الشمال و عاصمة الوجه البحري ومقراً لحكام الشمال ولمملكتهم الشمالية الموحدة قبل قيام الملك نعرمربتوحيد القطرين و عرف المصري القديم حيين هامين في مدينة" بوتو" هما حي "دب" وحى "به" ولقد ذكروا مجتمعين "دب به" أي مدينة "بوتو" كما انها إحتفظت بمكانتها بعد توحيد القطرين فظلت الإلهة "واجيت" الإلهة حامية البلاد تعتلى جباه الحكام طوال تاريخ مصر القديمة كما ضمت ضاحية سخا جنوب مدينة كفر الشيخ عاصمة الإقليم السادس من أقاليم مصر السفلى والتي خرج منها حكام الاسرة الرابعة عشر وعلى الرغم من الأهمية الأثرية والتاريخية لمدينة سخا القديمة إلا أن الظروف البيئية والبشرية التي أحاطت بدلتا النيل قديماً وحديثاً أدت إلى كثير من التخريب لاثار هذه المدينة القديمة العريقة فهي منطقة تقع فى شمال الدلتا كثيرة المستنقعات وطبقات رسوبية من طمي النيل التي غمرت الدلتا على مر العصور وتراكمت فوق بقايا الآثار بالإضافة إلي ما يرويه المؤرخون القدامى من أخبار حدوث زلزال عظيم ( سنة 760 هـ )

العصور البطلمية والرومانية


وخلال حكم البطالمة مصر كان لمدينة بلطيم عاصمة اقليم البرلس شمال المحافظة شأن كبير كما أنشأ الرومان حامية للجند بها وقامت المناظرات الفكرية لنشر الدين المسيحي بها ومحاربة الوثنية


العصر المسيحي


كما شهدت فصلا هاما في تاريخ دخول المسيحية إلي مصر نظرا لمرور رحلة السيدة العذراء مريم هى وطفلها هربا من شر الامبراطور هيرودس الذى اضطهد المسيحية ، وأراد أن يقتل المسيح عليه السلام هو وأمه مريم العذراء فهربت حاملة طفلها وسلكت هذه الرحلة المقدسة والشاقة المليئة بالآلام والمتاعب والتي مرت فيها بمحافظة كفر الشيخ من غرب البرلس حتي سخا وقد أقامت العائلة المقدسة بسخا لفترة وعرفت (بيخا ايسوس) أي قدم يسوع نسبة إلى الحجر الذي طبع عليه قدم السيد المسيح وهو طفل عمره سنتان وقد بنيت كنيسة أثرية في القرن الثالث الميلادي في نفس المكان

العصر الاسلامي

وعلى أثر الفتح الإسلامي لمصر سكن عدد من الصحابة بالبرلس منهم وردان مولى عمرو بن العاص، وغانم بن عياض الأشعري وقد توافد الصالحين علي كفر الشيخ فسكنوا بها وعاشوا علي أرضها وخلدت ذكراهم بعد وفاتهم فبنيت الأضرحة والمساجد التي تنسب اليهم منهم الشيخ طلحة التلمساني الذي قدم سنة 600 ه الي مدينة كفر الشيخ وقد سميت المحافظة تيمنا باسمه كما قدم الشيخ ابراهيم الدسوقي الي مدينة دسوقي كما شهدت مدينة فوة نهضة عمرانية للمساجد في عصر المماليك وهي تضم قرابة 365 مسجد أثري وتاريخي كما كانت مركزا صناعيا وتجاريا مزدهرا في عصر محمد علي باشا والأسرة العلوية فبني بمدينة فوة مصنع للكتان ومصنع للطرابيش وكانت مآذن المساجد تستخدم منارات لهداية السفن في النيل الي اسواق مدينة فوة

ظلت محافظة كفر الشيخ حتى عام 1949 م ضمن محافظة الغربية ثم فصلت عنها بالقانون 149 لسنة 1949 وعرفت بإسم مديرية الفؤادية وبعد قيام ثورة يوليو 1952 اطلق عليها مديرية كفر الشيخ بالقانون رقم 191 لسنة 1955 م ثم أصبحت محافظة كفر الشيخ بالقرار الجمهورى رقم 1755 لسنة 1960 م وتحتفل محافظة كفر الشيخ بعيدها القومي يوم 4 نوفمبر فى ذكرى معركة البرلس البحرية الخالدة عام 1956 أثناء العدوان الثلاثى على مصر والتي حققت فيها قوات البحرية المصرية انتصارا ساحقا على الأسطول الفرنسي والانجليزي وتدمير البارجة الفرنسية جان دارك أمام سواحل برج البرلس
وقد شهدت المحافظة اهتماما كبيرا فشيدت المشروعات الصناعية كمصنع الغزل والنسيج ومصنع الزيوت والصابون ومحلج الأقطان ومضارب الأرز الذي تشتهر المحافظة بانتاجه كما وجد بالمحافظة فروع للمشروعات التجارية والتسويقية مثل عمر أفندي وبنزايون وباتا ومشروعات الثروة السمكية وأنشئت متنزهات ترفيهية كحديقة صنعاء
ومع السنوات الأولي للألفية الجديدة بدأت محافظة كفر الشيخ تنال اهتماما أوسع بتجميل الشوارع وبناء مؤسسات حضارية والتي كان أهمها جامعة كفر الشيخ وقد تأسست كفرع لجامعة طنطا عام 1973ثم تحولت إلى جامعة مستقلة عام 2006
تحظي حاليا بإهتمام الدولة في بناء مشروعات قومية عملاقة سوف تبني نهضة حضارية متميزة للمحافظة وتدفعها نحو أفاق المستقبل

 
الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع